منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري
اللهم صل و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه اجمعين
مرحبا بك في (منتدى أهل الحديث والأثر السلفي الجزائري) على نهج السلف الصالح من الصحابة و التابعبن، منبر أهل السنة ، نرجوا أن تستفيد من المنتدى و تفيد الآخرين بمواضيعك ، فلربما تلك الحسنة التي زرعتها هي التي تنجيك يوم القيامة ، يوم لا ينفع مال و لابنون إلآ من أتى الله بقلب سليم
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري

منتدى أهل الحديث والأثر السني السلفي الجزائري :عقيدة حديث فقه أصول الفقه سيرة لغات رياضيات فيزياء كيمياء طب بيولوجيا هندسة طيران إلكترونيك و غيرها من العلوم
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
تعلن إدارة المنتدى على عدم مسؤوليتها بخصوص الإشهارات التي تظهر في الصفحات

شاطر | 
 

 مقارنة بين منهج المحدثين ومنهج المؤرخين في دراسة السيرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فريق إدارة المنتدى
إداري رئيسي
إداري رئيسي
avatar

عدد الرسائل : 1941
الموقع : moslim.3oloum.org
العمل/الترفيه : إعلاء كلمة الله و طلب العلم الشرعي
نقاط : 1308417
تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: مقارنة بين منهج المحدثين ومنهج المؤرخين في دراسة السيرة   الأحد 28 ديسمبر 2008 - 22:58

بسم الله الرحمن الرحيم

لا شك في وجود فرق كبير بين رواية ( الحديث ) ورواية ( الأخبار الأخرى ) ، فالأولى تبنى عليها الأحكام وإقامة الحدود ، فهي تتصل مباشرة بأصل من أصول التشريع ، ومن هنا تحرز العلماء -رحمهم الله - في شروط من تؤخذ عنه الرواية .

بينما يختلف الأمر بالنسبة لرواية الأخبار، فهي وإن كانت مهمة - لا سيما حينما يكون مجالها الإخبار عن الصحابة - إلا أنها لا تمحص كما يمحص الحديث هنا، فلا بد من مراعاة هذا القياس على الإخباريين .

ولما كان من العسير تطبيق منهج المحدثين بكل خطواته على جميع الأخبار التاريخية ، لكونها لا تصل في ثبوتها وعدالة رواتها واتصال أسانيدها إلى درجة الأحاديث النبوية إلا فيما يتعلق ببعض المرويات في السيرة والخلافة الراشدة.

من أجل ذلك فرق أصحاب هذا المنهج بين ما يُتَشدد فيه من الأخبار و بين ما يُتَساهل فيه تبعاً لطبيعة ما يُروى ، فإذا كان المروي متعلقاً بالنبي - صلى الله عليه وسلم- أو بأحد من الصحابة رضي الله عنهم ، فإنه يجب التدقيق في رواته والاعتناء بنقدهم .

ويلحق بهذا ما إذا كان الأمر متعلقاً بتجريح أحد من العلماء والأئمة - ممن ثبتت عدالته - أو تنقصهم وتدليس حالهم على الناس، لأن كل من ثبتت عدالته لا يقبل جرحه إلا ببينة واضحة، يضاف إلى ذلك الأمور المتعلقة بقضايا الاعتقاد أو التحليل والتحريم في الأحكام الشرعية، فإنه لابد من التثبت من حال الرواة ومعرفة النقلة، ولا يؤخذ في هذا الباب إلا من الثقات الضابطين .

أما إذا كان الخبر المروي لا يتعلق بشيء مما سبق، فإنه يُتَساهل فيه. وهذا لا يعني الرواية عن المعروفين بالكذب وساقطي العدالة ، لأن ساقط العدالة لا يحمل عنه أصلاً ، و إنما المقصود بالتساهل إمرار أو قبول رواية من ضعف ضبطه بسبب الغفلة أو كثرة الغلط ، أو التغّير والاختلاط ، ونحو ذلك ، أو عدم اتصال السند كالرواية المرسلة أو المنقطعة ، ووفق هذه القاعدة جوّز بعض الفقهاء العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال والترغيب والترهيب - مع التنبيه على ضعف الحديث - .

وبناء على ذلك يرى أصحاب هذا المنهج عندئذ قبول الروايات التاريخية الضعيفة، فيستشهد بها ، لأنها قد تشترك مع الروايات الصحيحة في أصل الحادثة ، وربما يُستدل بها على بعض التفصيلات ويتم الجمع بينها وبين الروايات الأخرى التي هي أوثق سنداً.

وهذا ما أشار إليه الدكتور أكرم ضياء العمري في كتابه "دراسات تاريخية": من أن اشتراط الصحة الحديثية في قبول الأخبار التاريخية التي لا تمس العقيدة والشريعة فيه تعسف كبير، والخطر الناجم عنه ليس بيسير ، لأن الروايات التاريخية التي دوَّنها أسلافنا المؤرخون لم تُعامل معاملة الأحاديث ، بل تم التساهل فيها ، وإذا رفضنا منهجهم فإن الحلقات الفارغة في تاريخنا ستمثِّل هوّة سحيقة بيننا وبين ماضينا، مما يولد الحيرة والضياع والتمزق والانقطاع، ويبقى منهج المحدثين في نقد أسانيد الروايات التاريخية ، وسيلتنا إلى الترجيح بين الروايات المتعارضة ، كما أنه خير معين في قبول أو رفض بعض المتون المضطربة أو الشاذة عن الإطار العام لتاريخ أمتنا.

فالحافظ ابن حجر مثلاً عند الجمع والترجيح بين الروايات في كتابه الفتح، يرفض رواية محمد بن إسحاق إذا عنعن ولم يصرح بالتحديث ، ويرفض رواية الواقدي ، لأنه متروك عند علماء الجرح والتعديل فضلاً عن غيرهما من الإخباريين الذين ليس لهم رواية في كتب السنة من أمثال عوانة و المدائني ، ومع ذلك فإنه قد يستشهد برواياتهم، ويستدل بها على بعض التفصيلات ، ويحاول الجمع بينها وبين الروايات الأخرى التي هي أوثق إسناداً، وذلك من أجل بناء الصورة التاريخية الصحيحة.

وهذا يدل على قبوله لأخبارهم فيما تخصصوا فيه من العناية بالتاريخ والسير، وهو منهج معتبر عند العلماء المحققين وإن لم يقبلوا روايتهم في الأحكام الشرعية ، فنجد ابن حجر يقول عن محمد بن إسحاق في "طبقات المدلسين" : إمام في المغازي صدوق يدلس . و يقول عن الواقدي في "التقريب" : متروك مع سعة علمه. ويقول عن سيف بن عمر التميمي ، - صاحب كتاب "الردة" - كما في تقريب التهذيب: ضعيف في الحديث ، عمدة في التاريخ .

وعليه فمنهج المحدثين وإن لم يطبق تماماً على الروايات التاريخية، لكنه قدم خدمة عظيمة جليلة، تتمثل في التحري والتدقيق والتحقيق والنقد، فأضاف الكثير وجمع التاريخ الصحيح المبني على الأصول والقواعد، البعيد عن الأهواء، والنزعات، والله ولي التوفيق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moslim.3oloum.org
ام عبد الرحمن
عضو مجتهد
عضو مجتهد


عدد الرسائل : 296
العمل/الترفيه : قول كلمة حق
نقاط : 5073
تاريخ التسجيل : 15/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين منهج المحدثين ومنهج المؤرخين في دراسة السيرة   الأحد 6 سبتمبر 2009 - 2:35

بارك الله فيك الموضوع وحقيقة معلومات يشاد بها .....مالشاء الله
و انا اسمع للشيخ المحدث ابو اسحاق الحويني افهم العديد من الامور ............و الان فهمت العديد منالامور .لك منا دعوة ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فريق إدارة المنتدى
إداري رئيسي
إداري رئيسي
avatar

عدد الرسائل : 1941
الموقع : moslim.3oloum.org
العمل/الترفيه : إعلاء كلمة الله و طلب العلم الشرعي
نقاط : 1308417
تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين منهج المحدثين ومنهج المؤرخين في دراسة السيرة   الأحد 6 سبتمبر 2009 - 15:40

ام عبد الرحمن كتب:
بارك الله فيك الموضوع وحقيقة معلومات يشاد بها .....مالشاء الله
و انا اسمع للشيخ المحدث ابو اسحاق الحويني افهم العديد من الامور ............و الان فهمت العديد منالامور .لك منا دعوة ان شاء الله


هل صحيح ما يروج في الصحف ان الشيخ أبو إسحاق كان قادما ليلقي محاضرات في الجزائر و البليدة لكنه ألغاها بسبب تهديدات أمنية

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moslim.3oloum.org
ام البراء الجزائرية
أنشط عضو في اليوم
أنشط عضو في اليوم
avatar

عدد الرسائل : 306
العمر : 30
العمل/الترفيه : معلمة محو الامية ..
نقاط : 4747
تاريخ التسجيل : 17/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين منهج المحدثين ومنهج المؤرخين في دراسة السيرة   الأحد 6 سبتمبر 2009 - 18:31

لهذه الاسباب الغى الحويني زيارته
مستوحى من الصحف
بعد الكثير مما كتب
: اليكم الاهم


بسبب تاخر في منحه الترخيص من وزارة الشؤون الدينية مما ادى الى استياء الشيخ و قال كيف ساسافر للجزائر و لا اعرف البرنامج المحدد اي الاعلانات لم تنشر ثم صلى الاستخارة و بعدها الغى الزيارة

و بحسب منسق الزيارة دائما فان الرسائل و المكالمات التي وردت الى الشيخ اصحابها معروفون بانتمائهم الى جماعات التصنيف كما سموهم . و هي جماعات سلفية تنتسب الى محمد امان الجمي و ربيع المدخلي و هم لذلك على حد قولهم. همهم هو جرح الناس و هؤلاء اعداء الدعوة في الجزائر فهم يهدمون كل ماهو خير و اصبحوا يؤثرون في مسيرة المصالحة و الصلح التي نسعى لترسيخها بين اوساط جميع الجزائريين . كما قال المنسق


مراسلة الطلبة المسلمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شذى القران
عضو مجتهد
عضو مجتهد


عدد الرسائل : 261
نقاط : 4500
تاريخ التسجيل : 17/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: مقارنة بين منهج المحدثين ومنهج المؤرخين في دراسة السيرة   الإثنين 7 سبتمبر 2009 - 19:21

موضوع مميز ومعلوماته اكثر
جزاك الله خيرا

ونتمنى انو الشيخ ابي احاق الحويني يجي للجزاير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقارنة بين منهج المحدثين ومنهج المؤرخين في دراسة السيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري :: الاسلام ديني و سنة النبي صلى الله عليه و سلم منهج حياتي :: قسم علوم السنة النبوية :: السيرة النبوية الشريفة-
انتقل الى: