منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري
اللهم صل و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه اجمعين
مرحبا بك في (منتدى أهل الحديث والأثر السلفي الجزائري) على نهج السلف الصالح من الصحابة و التابعبن، منبر أهل السنة ، نرجوا أن تستفيد من المنتدى و تفيد الآخرين بمواضيعك ، فلربما تلك الحسنة التي زرعتها هي التي تنجيك يوم القيامة ، يوم لا ينفع مال و لابنون إلآ من أتى الله بقلب سليم
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري

منتدى أهل الحديث والأثر السني السلفي الجزائري :عقيدة حديث فقه أصول الفقه سيرة لغات رياضيات فيزياء كيمياء طب بيولوجيا هندسة طيران إلكترونيك و غيرها من العلوم
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
تعلن إدارة المنتدى على عدم مسؤوليتها بخصوص الإشهارات التي تظهر في الصفحات

شاطر | 
 

 اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
-طالبة علم-
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 5
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبة
نقاط : 2701
تاريخ التسجيل : 10/08/2009

مُساهمةموضوع: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الجمعة 14 أغسطس 2009 - 1:00


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

أختي الغاليتة ...أختي الكريمة ...أختي الطيبة ...أختي وأمي ومدرسة مجتمعي
فهرس الموضوع :
1 - دليل الحجاب من الكتاب - القرىن الكريم -
2 - الحجاب تعريفه وشروطه
3 - صورة الحجاب
4 - محاضرات حول الحجاب للتحميل 20 محاضرة لمختلف المشايخ والعلماء
6 - أسباب امتناع الفتاة عن الحجاب ..أسئلة لبعض الفتيات 10
7 - قصص لفتيات متحجبات أو تحجبن




أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِالْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْيُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رحيماً.) (الأحزاب, 59)
صدق الله العظيم
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
(وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِحِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) (الأحزاب, 53)
صدق الله العظيم




الحجاب
لغة هو الساتر، وحجب الشئ أي ستره، وامرأة محجبة أي سترت بستر, وجميع علماء الإسلام يرون وجوب الحجاب على المرأة وإن كانوا يختلفون في هيئته فمنهم من يرى أنه ستر جميع جسدها بما فيه وجهها، ويرى آخرون جواز كشف الوجه والكفين.

كلمة الحجاب في الإسلام تشير للآية التي وردت في سورة الأحزاب، بمعنى حجاب نساء النبي صلى الله عليه وسلم يقصد حجب أشخاصهن عن الخروج للشارع أو الطريق، وهي التي جاء فيها قوله تعالى (وإذا سألتموهن متاعاً، فاسألوهن من وراء حجاب) ساتر يحجبهن عن الناس، هذا الحجاب وهو في الرأي الصحيح خاص بنساء النبي صلى الله عليه وسلم.

أما الآن فكلمة الحجاب أصبحت عرفاً شائعاً يقصد به أن تغطي المرأة جسمها ما عدا وجهها وكفيها، وبالذات تغطية الرأس، أو ما يعرف الخمار الذي قال الله فيه (وليضربن بخمرهن على جيوبهن).

والحجاب ليس مجرد ظاهرة اجتماعية، بل ظاهرة اجتماعية إسلامية توارثه المسلمون منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم مرورا بالعهود الإسلامية كلها وحتى الان.

ولا شك ان الحجاب فريضة دينية فرضه الله تبارك وتعالى على نساء المسلمين، وواضح هذا في القرآن الكريم والسنة النبوية وإجماع الأمة عليه.

قال تعالى في سورة النور (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها، وليضربن بخمرهن على جيوبهن).
جاء عن ابن عباس وعن عائشة وعن أنس وعن عدد من الصحابة وعن عدد من التابعين، أن ما ظهر منها "الوجه والكفان"، وأحياناً يقولون "الكحل والخاتم"،

فالحد الأدنى أنه يجوز للمراة أن تكشف وجهها وكفيها وتغطي ما عدا ذلك.

وقال تعالى في سورة الأحزاب (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين).

وقد كان الحجاب معروفاً لدى نساء المؤمنين طوال العصور، وأجمع فقهاء الأمة من كل المذاهب وكل الفرق سنة وشيعة وزيدية، وجميع فرق الأمة وطوائفها على مشروعيته.

شروط الحجاب
يعتقد البعض ان الحجاب = غطاء الرأس فقط، لكن للحجاب معنى أوسع من ذلك وأشمل، إذ للحجاب ثماني شروط ليكون صحيح كما يرى فقهاء الإسلام الأوائل وهذه الشروط هي:

- أن يستر جسد المراة كله, ما عدا الوجه والكفين.
- ألا يكون زينة في نفسه، أو مبهرجا ذا ألوان جذابة تلفت الأنظار، لقوله تعالى:{ و لا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها } [ النور :31 ].
- ألا يكون رقيقا يشف ما تحته من الجسد.
- أن يكون فضفاضا غير ضيق ولا يجسم الجسد.
- ألا يكون الثوب معطرا، فعن زينب الثقفية أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا خرجت إحداكن إلى المسجد فلا تقربن طيباً" [رواه مسلم والنسائي].
- ألا يكون الثوب فيه تشبه بأزياء الرجال، للحديث الذي رواه الحاكم عن أبي هريرة رضي الله عنه: (لعن النبي صلى الله عليه وسلم الرجل يلبس لبسة المرأة ، و المرأة تلبس لبسة الرجل).
- ألا يشبه زي غير المسلمين.
- ألا يكون ثوب شهرة، أي الذي يقصد بلبسه التفاخر بين الناس كالثوب الثمين.

صورة الحجاب



عنوان الخطبة الخطيب
تحميل أيتها المرأة الحجاب ؟ أو النار .. محمد بن صالح المنجد
تحميل الحجاب قبل الحساب وجدي غنيم
تحميل الحجاب إلى أين ؟ منوع
تحميل المؤامرة على الحجاب وجدي غنيم
تحميل أبي يعارض الحجاب إبراهيم الشربيني
تحميل شبهات في وجه الحجاب محمد حسين يعقوب
تحميل الحجاب ابوبكر الجزائري
تحميل المرأة ودعوة التحرير صالح بن حميد
تحميل تمزيق في تزويق إبراهيم الحارثي
تحميل إمرأة تهفو إلى مثلها القلوب منوع
تحميل أختاه هل تريدين السعادة ؟ علي القرني
تحميل اللؤلؤ المكنون منوع
تحميل لباس المرأة المسلمة سلمان بن فهد العودة
تحميل أين أنتن من هؤلاء ؟ خالد الراشد
تحميل أسيرات البيوت خالد الصقعبي
تحميل كفى عبثا باللباس ! د خالد السبت
تحميل أفيقي أخيّه !!! منوع
تحميل الخمار المزيف ! محمد المحيسني
تحميل ماذا فعلو بحجاب المرأة ؟ محمد بن صالح المنجد
تحميل العجب العجاب في قصص الحجاب منوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فريق إدارة المنتدى
إداري رئيسي
إداري رئيسي


عدد الرسائل : 1941
الموقع : moslim.3oloum.org
العمل/الترفيه : إعلاء كلمة الله و طلب العلم الشرعي
نقاط : 1307918
تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الجمعة 14 أغسطس 2009 - 13:16

بارك الله فيكي أختي الكريمة

موضوع يساهل التثبيت لمافيه من شرح للجلباب كما أمر الله في كتابه العزيز

جزاكي الله خيرا

أرجو أن تستمري في النشاط لتنالي رتبة مشرف على أحد المنتديات الاسلامية

تقبلي إحترامي
رئيس المنتدى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moslim.3oloum.org
-طالبة علم-
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 5
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبة
نقاط : 2701
تاريخ التسجيل : 10/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الجمعة 14 أغسطس 2009 - 16:23

عبد الله بن عباس كتب:
بارك الله فيكي أختي الكريمة

موضوع يساهل التثبيت لمافيه من شرح للجلباب كما أمر الله في كتابه العزيز

جزاكي الله خيرا

أرجو أن تستمري في النشاط لتنالي رتبة مشرف على أحد المنتديات الاسلامية

تقبلي إحترامي
رئيس المنتدى



و فيك بارك الله اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
-طالبة علم-
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 5
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبة
نقاط : 2701
تاريخ التسجيل : 10/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الجمعة 14 أغسطس 2009 - 16:27

أسباب امتناع الفتيات عن الحجاب

لماذا تمتنع الفتيات عن ارتداء الحجاب؟ أوجب الله تعالى على المرأة الحجاب صونًا لعفافها، وحفاظًا على شرفها، وعنوانًا لإيمانها من أجل ذلك كان المجتمع الذي يبتعد عن منهج الله ويتنكب طريقه المستقيم: مجتمعًا مريضًا يحتاج إلى العلاج الذي يقوده إلى الشفاء والسعادة ومن الصور المؤلمة تفشي ظاهرة السفور والتبرج بين الفتيات وهذه الظاهرة نجد أنها أصبحت ـ للأسف ـ من سمات المجتمع الإسلامي، رغم انتشار الزي الإسلامي فيه، فما هي الأسباب التي أدت إلى هذا الانحراف؟
للإجابة على هذا السؤال الذي طرحناه على فئات مختلفة من الفتيات كانت الحصيلة: عشرة أعذار رئيسة، وعند الفحص والتمحيص بدا لنا كم هي واهية تلك الأعذار!
معًا نتصفح هذه السطور لنتعرف من خلالها على أسباب الإعراض عن الحجاب، ونناقشها كلاً على حدة
:: العذر الأول ::
قالت الأولى: أنا لم أقتنع بعد بالحجاب.(( مع العلم أن هذا الكلام شرك )))
نسألها سؤالين:
الأول: هل هي مقتنعة أصلاً بصحة دين الإسلام؟
إجابتها بالطبع نعم مقتنعة؟ فهي تقول: 'لا إله إلا الله'، ويعتبر هذا اقتناعها بالعقيدة، وهي تقول: 'محمد رسول الله'، ويعتبر هذا اقتناعها بالشريعة، فهي مقتنعة بالإسلام عقيدة وشريعة ومنهجًا للحياة.
الثاني: هل الحجاب من شريعة الإسلام وواجباته؟
لو أخلصت هذه الأخت وبحثت في الأمر بحث من يريد الحقيقة لقالت: نعم.
فالله سبحانه وتعالى الذي تؤمن بألوهيته أمر بالحجاب في كتابه، والرسول الكريم الذي تؤمن برسالته أمر بالحجاب في سنته.
:: العذر الثاني ::
قالت الثانية: أنا مقتنعة بوجوب الزي الشرعي ولكن والدتي تمنعني لبسه، وإذا عصيتها دخلت النار.
يجيب على عذرها أكرم خلق الله رسول الله صلى الله عليه وسلم بقول وجيز حكيم: 'لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق'.
مكانة الوالدين في الإسلام ـ وبخاصة الأم ـ سامية رفيعة بل الله تعالى قرنها بأعظم الأمور ـ وهي عبادته وتوحيده ـ في كثير من الآيات ـ كما قال تعالى: {وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً} [النساء:36].
فطاعة الوالدين لا يحد منها إلا أمر واحد هو: أمرهما بمعصية الله؟، قال تعالى: {وَإِنْ جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا} [لقمان:15].
ولا يمنع عدم طاعتهما في المعصية في الإحسان إليهما وبرهما قال تعالى: {وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً} [لقمان:15].
:: العذر الثالث ::
جاء دور الثالثة، فقالت: الجو حار في بلادنا وأنا لا أتحمله، فكيف إذا لبست الحجاب.
لمثل هذه يقولالله تعالى: {قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ} [التوبة:81].
كيف تقارنين حر بلادك بحر نار جهنم؟
اعلمي أن الشيطان قد اصطادك بإحدى حبائله الواهية ليخرجك من حر الدنيا إلى نار جنهم، فأنقذي نفسك من شباكه، واجعلي من حر الشمس نعمة لا نقمة، إذ هو يذكرك بشدة عذاب الله تعالى يوم يفوق هذا الحر أضعاف مضاعفة.
:: العذر الرابع ::
أما عذر الرابعة فقد كان: أخاف إذا التزمت بالحجاب أن أخلعه مرة أخرى، فقد رأيت كثيرات يفعلن ذلك!!.
وإليها أقول: لو كان كل الناس يفكرون بمنطقك هذا لتركوا الدين جملة وتفصيلاً، ولتركوا الصلاة؛ لأن بعضهم يخاف تركها، ولتركوا الصيام لأن كثيرين يخافون من تركه .. إلخ .. أرأيت كيف نصب الشيطان حبائله مرة أخرى فصدك عن الهدى؟
قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم أحب العمل إلى الله أدومه وإن قل. لماذا لم تبحثي عن الأسباب التي أدت بهؤلاء إلى ترك الحجاب حتى تجتنبيها وتعملي على تفاديها؟
:: العذر الخامس ::
وقالت الخامسة: أخشى إن التزمت بالزي الشرعي أن يطلق علي اسم جماعة معينة وأنا أكره التحزب.
إن في الإسلام حزبين فقط لا غير، ذكرهما الله في كتابه الكريم: الحزب الأول: هو حزب الله، الذي ينصره الله تعالى بطاعة أوامره واجتناب نواهيه واجتناب معاصيه، والحزب الثاني: هو حزب الشيطان، الذي يعصي الرحمن ويكثر في الأرض الفساد، وأنت حين تلتزمين أوامر الله ومن بينها الحجاب تصيرين مع حزب الله المفلحين، وحين تتبرجين وتبدين مفاتنك تركبين سفينة الشيطان وأوليائه من المنافقين والكفار. وبئس أولئك رفيقًا.
:: العذر السادس ::
ها هي السادسة: فما قولها: قالت: قيل لي: إذا لبست الحجاب فلن يتزوجك أحد لذلك سأترك هذا الأمر حتى أتزوج؟
إن زوجًا يريدك سافرة متبرجة عاصية لله هو زوج غير جدير بك، زوج لا يغار على محارم الله، ولا يغار عليك، ولا يعينك على دخول الجنة والنجاة من النار.
إن بيتًا بني من أساسه على معصية الله وإغضابه حق على الله تعالى أن يكتب له الشقاء في الدنيا والآخرة، كما قال تعالى: {وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى} [طـه:124].
وبعد، فإن الزواج نعمة من الله يعطيها من يشاء، فكم من متحجبة تزوجت، وكم من سافرة لم تتزوج وإذا قلت: إن تبرجي وسفوري هو وسيلة لغاية طاهرة، ألا وهي الزواج، فإن الغاية الطاهرة لا تبيح الوسيلة الفاجرة في الإسلام، فإذا شرفت الغاية فلابد من طهارة الوسيلة؛ لأن قاعدة الإسلام تقول: الوسائل لها حكم المقاصد.
:: العذر السابع ::
وما قولك أيتها السابعة؟ تقول: أعرف أن الحجاب واجب، ولكنني سألتزم به عندما يهديني الله.
نسأل هذه الأخت عن الخطوات التي اتخذتها حتى تنال هذه الهداية الربانية؟
فنحن نعرف أن الله تعالى قد جعل بحكمته لكل شيء سببًا، فكان من ذلك أن المريض يتناول الدواء كي يشفى، والمسافر يركب العربة أو الدابة حتى يصل غايته، والأمثلة لا حصر له. فهل سعت هي جادة في طلب الهداية، وبذلت أسبابها: من دعاء الله تعالى مخلصة، كما قال تعالى: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} [الفاتحة:6].
ومجالسة الصالحات فإنهن خير معين على الهداية والاستمرار فيها، حتى يهديها الله تعالى، ويلهمها رشدها وتقواها فتلتزم بأوامره تعالى وتلبس الحجاب الذي أمر به المؤمنات؟
:: العذر الثامن ::
وما قول الثامنة؟ قالت: الوقت لم يحن بعد وأنا ما زلت صغيرة على الحجاب، وسألتزم بالحجاب بعد أن أكبر وبعد أن أحج.
ملك الملوك زائر يقف على بابك ينتظر أمر الله حتى يفتحه عليك في أي لحظة من لحظات عمرك. قال تعالى: {فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ} [الأعراف:34].
الموت لا يعرف صغيرة ولا كبيرة، وربما جاء لك وأنت مقيمة على هذه المعصية العظيمة تحاربين رب العزة بسفورك وتبرجك.
:: العذر التاسع ::
جاء دور التاسعة: فقالت: إمكانياتي المادية لا تكفي لاستبدال ملابسي بأخرى شرعية.
وهذه نقول لها في سبيل رضوان الله تعالى ودخول الجنة يهون كل غال ونفيس من نفس أو مال.
:: العذر العاشر ::
وأخيرًا قالت العاشرة: لا أتحجب عملاً بقول الله تعالى: {وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ} [الضحى:11]، فكيف أخفي ما أنعم الله به علي من شعر ناعم وجمال فاتن؟
وهذه تلتزم بكتاب الله وأوامره ما دامت هذه الأوامر توافق هواها وفهمها، وتترك هذه الأوامر نفسها حين، لا تعجبها، وإلا فلماذا لم تلتزم بقوله تعالى: {وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا} [النور:31]، وبقوله سبحانه: {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ} [الأحزاب:59]. إن أكبر نعمة أنعم الله بها علينا هي نعمة الإيمان والهداية، فلماذا لم تظهري وتتحدثي بأكبر النعم التي أنعم الله بها عليك ومنها الحجاب الشرعي؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
-طالبة علم-
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 5
العمر : 26
العمل/الترفيه : طالبة
نقاط : 2701
تاريخ التسجيل : 10/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الجمعة 14 أغسطس 2009 - 16:28


قصص حول الحجاب

فتيات في تركيا

في هذا الموقف تضحيةٌ كبيرة من أجمل التضحيات في سبيل الطهر والعفاف ، وما أروع التنازلات من أجل بقاء الحجاب ، هاهن أربع فتيات مسلمات يدرسن في جامعة في دولة تركيا ، كن متفوقات ومن الأوائل دائما ً على دفعاتهم ، في آخر سنةٍ لهن في الجامعة ولم يبق على تخرجهن إلا فصل دراسي واحد أصدرت إدارة الجامعة قراراً بمنع الحجاب وأن الطالبة المتحجبة تمنع من دخول الجامعة بل وتفصل من الجامعة ، الآن هؤلاء الطالبات أصبحن في موقف صعب وفي امتحان ٍ عسير ..

الدراسة والتفوق والنجاح ؟أم الحجاب والعفاف؟

قررن مباشرة البقاء .. البقاء على الحجاب والثبات على العفاف والتضحية بالدراسة والتنازل عن الشهادة ، فما أعظم تضحيتهن ، وما أشد ثباتهن ، وهكذا هي الفتاة المسلمة العفيفة لا تساوم أبدا ً على حجابها ولا على عفتها .

لاتريد أن يمسها رجل
يقول لي أحد الإخوة في الحج : أنه وسط الزحام في طواف الوداع وكأن الناس يموجون في بعض تعثرت فتاة فسقطت على الأرض ...

وبينما كان الناس وسط الموج الجارف كادوا أن يطئونها فمد أحد الرجال يده ليمسك بها...
فو الله سحبت يدها منه وكأن في يده النار ..

فأي حياء ذاك الحياء ترى الموت ثم تسحب يدها ..
فأي نفوس تلك النفوس فلله درهن ..



ذكر الشيخ أحمد الصويان هذه القصة التي حدثت معه في بنجلادش يقول الشيخ : كنت في رحلة دعوية إلى بنجلادش مع فريق طبي أقام مخيما لعلاج أمراض العيون فتقدم إلى الطبيب شيخ كبير ومعه امرأته في تردد وارتباك لما أراد الطبيب المعالج أن يقترب فإذا هي تبكي وترتجف من الخوف..

فظن الطبيب أنها تتألم من المرض فسأل زوجها عن ذلك فقال وهو يغالب دموعه إنها لا تبكي من الألم ..
بل تبكي لأنها ستضطر إلى كشف وجهها لرجل أجنبي ..

حيث يقول الزوج : لم تنم البارحة من القلق والارتباك وكانت تعاتبني كثيرا .
وتقول : أترضى أن أكشف وجهي وما قبلت أن تأتي إلى العلاج إلا بعد ما أقسمت عليها إيمانا مغلظة أن الله قد أباح ذلك لأنه من الاضطرار.

يقول : أجريت لها العملية وتمت بالنجاح وأزيل الماء الأبيض وعاد بصرها بإذن الواحد الأحد سبحانه.

يقول زوجها : بعد الانتهاء من العملية كانت تقول له الزوجة : إني أستطيع أن أصبر على ألا أتعالج ولكن لأمران فقط هما قراءة القران الكريم والاعتناء بك أنت وأبنائي ..
ما قالت لأنظر إلى ما يغضب الله ..قالت لقراءة كتابة فلا إله إلا هو ما أجمل الستر وما أجمل الحياء.


دكتورة و طبيبة من الطبيبات -أحسبها و الله حسيبها- تقية نقية خرجت مع زوجها لمؤتمر في بلاد الكفار .. سبحان الله حظرت بكامل حجابها لا يرى منها شي إلا السواد من رأسها حتى أخمص قدميها.. سبحان الله فكانت محط أنظار الجميع هناك

..قالوا فيما بينهن البين – النساء التي ألتقين في ذلك المؤتمر – قالوا لو كانت جميلة لما تغطت.. ما غطاها زوجها.. إلا أنها قبيحة غطى القبح الذي يختفي وراء هذا السواد.. فكلمنها بعد ما انتهت نقاط المؤتمر..

قفالوا لها : لماذا تضعين السواد .. و .. و .. إلى آخره لماذا يجبركِ زوجكِ على مثل هذه الأمور.. فقالت لهم أخذتهم إلى مكان بعيد عن الرجال ثم كشفت عن وجه كفلقة القمر..
قالت و الله ما تغطية طاعة له ..إنما تغطية طاعة لله و لرسوله.. و الله ما وضعت هذا السواد طاعة لزوجي.. و الله لو قال لي هذا الزوج انزعي الحجاب و الله ما بقيت معه ساعة واحدة..

فبدأت تحدثهم عن الإسلام و لماذا تتحجب المرأة و.. لماذا تصون المرأة نفسها.. يقول من كتب هذه القصة و الله الذي لا إله إلا هو ما قامت من مكانها إلا أسلم سبعة من النساء..
بأيش أيتها الغالية بحجابها.. بعزتها.. بتمسكها بدينها.. بالسواد الذي يراه البعض تخلف و رجعيه ..كان السواد هذا سبب في إسلام الأخريات..

هذه قصة ذكره الشيخ خالد الراشد في شريط أين أنتن من هؤلاء


خطبني بسبب حجابي !
تقول نهى .م ( 23 سنة ) : عندما دخلنا أحد المساجد في تركيا أصبح الناس ينظرون إلينا ولكن نظراتهم تختلف عن نظرات من في الخارج ، فهي نظرات تقدير واحترام وقد وقف بعضهم يسلم علينا والبعض أخذ يبكي وطلبوا منا أن ندعوا لهم عندما نذهب إلى مكة وأن نسلم لهم على مكة والمدينة ويشتكون لنا من منع تعليم القرآن الكريم في بلادهم بسبب الاستعمار .. وتضيف : هناك خطبني شاب تركي من والدي فاندهش والدي من ذلك وقال إن الفتيات لديكم جميلات فلماذا لا تخطب منهن ؟ فأجاب الشاب بأن الفتيات هنا منفتحات جداً بسبب الاستعمار بينما المرأة لديكم محتشمة وأنا لا أريد أن ينظر أحد إلى زوجتي غيري .. وعندما سألني والدي عن رأيي وأخبرني بأن الشاب مصر جداً على الزواج رفضت بشدة لأني خلال شهر فقط لم أتحمل نظراتهم لي فكيف إذا عشت العمر كله عندهم ؟




حجابي .. أنقدني من الموت



حدثت هذه القصة معي قبل ثلاث سنوات
كنت أستعد للسفر إلى الأراضي المقدسة برفقة والدي الحبيب، فلقد قضينا الإجازة الصيفية في العام الماضي في تلك الرحاب وما أروعها من إجازة ، يكاد قلبي يطير طربا ونفسي تذوب توقا ومشاعري ترفف حبا إلى اللقاء … عشق أبدي تجسد وحب أزليا توطد ربط جسور المحبة وأوتار الوداد وأكاليل الوفاء بين قلبي الصغير وبيت الله الذي سكن أعماق روحي من أول نظرة وأول لقاء فشهد توقيع عهدًا على الحب ووعدًا للوفاء سُطرت حروفه بدموعي وكلماته بأنفاسي وأسطره بتضرعي إلى الكريم بالعودة واللقاء … فهاهي لحظة اللقاء تقترب ولم يبقى إلا أيام معدودة…
بعد أن حجزنا التذاكر وأعددنا متطلبات السفر أقترح والدي أن نقوم بزيارة بيتنا في الجبل في بلدة صغيرة أسمها ككلة تبعد عن محل إقامتنا في العاصمة نحو ساعتين بالسيارة للسلام على جدي وجدتي وأعمامي قبل السفر وطلبُ السماح منهم ، وهي عادة جرت في بلادنا لكل من يقصد الحج أو العمرة وبالفعل غادرنا العاصمة طرابلس وصلنا وباقي أفراد الأسرة إلى ذلك البيت حيت قامت عمتي بترتيبه وتجهيزه قبل لنا لنبقى فيه الأيام التي تسبق السفر فكانت نقاوة الهواء أول من قابلنا والبعد عن صخب المدينة وضجيجها ثاني من حضننا ، بالإضافة إلى جمال المناظر الطبيعية التي إن دلت على شيء فإنما تدل على عظمة خالقها من أودية رائعة وجبال راسية وبساتين مسبحة بحمد العظيم …
مرت تلك الأيام القليلة في سعادة كلمح البصر بين الأهل والأحباب إلي أن جاء اليوم الذي سنغادر فيه إلى العاصمة ومنها إلى مكة ، دعتنا زوجة عمي لتناول طعام الغداء في بيتها فقبلنا الدعوة وسبقتني أمي وأخواتي على أن ألحق بهم بعد أن أكمل تجهيز بعض الأغراض … أنهيت ما كان بيدي وتناولت الطرحة ووضعتها على شعري وعندما هممت بالخروج من باب البيت أردت أن أتأكد من أن الطرحة تغطي مقدمة رأسي جيدا ولا يظهر شيء من شعري … عندما وضعت يدي شعرت بشيء لم أعرفه وبسرعة كبير وبحركة تلقائية تمسك يدي بذلك الشيء وتقوم برميه وإلقاءه بعيدا وكأن قوة غريبة تحركها … عندما رأيت ذلك الشيء كاد أن يغمى علي … عقرب … نعم إنها عقرب سوداء ضخمة ضخامة لا يمكن وصفها صرت أردد بصوت لا يكاد يسمع عقرب عقرب عقرب نعم أنها عقرب … بقيت تحت هول الصدمة غير مصدقة … لا بد أنها كانت على الطرحة عندما أخذتها وارتديتها دون أن أشعر بوجودها فلابد أنها دخلت من النافذة … ولكن كيف لم تلدغني في ناصيتي وكيف عندما لمستها بيدي ورميتها لم تلدغني في يدي… تذكرت قول الله سبحانه وتعالى (من يتق الله يجعل له من أمره يسرى) … وما قصتي كلها إلا تصديق لقوله عز في علاه … وتبين كيف أن حرصي على حجابي هو الذي أنقذني من الموت المحقق فسبحان الله والحمد لله… هرع الجميع إلىّ يهنئونني ويباركون على سلامتي غير مصدقين ما حدث ومستغربين نجاتي من موت محتوم……
وبعد أيام قليلة كنت جالسة في المسجد الحرام أنظر إلى الكعبة تذكرت تلك الحادثة حمدت الله وشكرته أن مد في عمري ووهبني عمرا جديد … وأيقنت أن هذا العمر الجديد ما هو إلا مكافأة من العزيز الحكيم لخوفي على حجابي وخشيتي أن يظهر مني ما حرم الله ظهوره……
فأقول من خلال قصتي هذه لمن مازال عندها تردد في لبس الحجاب … والله ان الحجاب الذي أنقدنا في الدنيا سينقدنا بعون الله في الآخرة وأقول لأختي المتحجبة ازدادي حرصا على حجابك وتشبثي به تشبث الغريق بقشة النجاة وعضي عليه بالنواجذ ولا تجعلي شيئاً يظهر من جسدك أو شعرك فحجابك رمز لعفتك وطهرك وصفاءك ونقاءك ودليل محبتك وتذللك لخالقك…

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فريق إدارة المنتدى
إداري رئيسي
إداري رئيسي


عدد الرسائل : 1941
الموقع : moslim.3oloum.org
العمل/الترفيه : إعلاء كلمة الله و طلب العلم الشرعي
نقاط : 1307918
تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الجمعة 14 أغسطس 2009 - 16:56

و عليكم السلام
و لكن أن كتبتي هذه الردود على شكل مواضيع كان أحسن لبقية الأعضاء

بارك الله فيكي و وفقكي الى الخير

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moslim.3oloum.org
ام عبد الرحمن
عضو مجتهد
عضو مجتهد


عدد الرسائل : 296
العمل/الترفيه : قول كلمة حق
نقاط : 4574
تاريخ التسجيل : 15/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   السبت 15 أغسطس 2009 - 20:55

[لسلام عليكم و رحمة الله و بركاته
باسم الله ماشاء الله بارك الله فيك و اثابك اخيتي و نسالمن الله عزوجل التوفيق لنا و لاخواتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الفردوس
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 57
العمر : 35
العمل/الترفيه : ما يرضي الله
نقاط : 2863
تاريخ التسجيل : 16/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الجمعة 21 أغسطس 2009 - 19:35

بارك الله فيك و جزاك عنا كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام البراء الجزائرية
أنشط عضو في اليوم
أنشط عضو في اليوم


عدد الرسائل : 306
العمر : 29
العمل/الترفيه : معلمة محو الامية ..
نقاط : 4248
تاريخ التسجيل : 17/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الأربعاء 2 سبتمبر 2009 - 1:08

اللهم زين اخواتي بلبس الطهر و العفاف

حبيباتي اسفة لتطفلي لكن نرجو منكن التفاعل في مسابقة حفظ القران

هلمو بنا لنلبس والدينا تاجا وقارا يوم القيامة. اين المتنافسون لحفظ كتاب الله . اين المتانفسات لحفظ كتاب الله
اين عهد الصحابى و الصحابيات.
اللهم احيينا بالقرآن و امتنا به

و جزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bachir1983
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 47
العمر : 33
العمل/الترفيه : لا
نقاط : 2929
تاريخ التسجيل : 22/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الثلاثاء 8 سبتمبر 2009 - 12:12

شكرا على الموضع المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سلامى
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 23
العمر : 27
العمل/الترفيه : قراءة كتب التفسير و الحديث
نقاط : 2769
تاريخ التسجيل : 14/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الخميس 17 سبتمبر 2009 - 16:10

بارك الله فيك على الموضوع .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام البراء الجزائرية
أنشط عضو في اليوم
أنشط عضو في اليوم


عدد الرسائل : 306
العمر : 29
العمل/الترفيه : معلمة محو الامية ..
نقاط : 4248
تاريخ التسجيل : 17/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الخميس 11 نوفمبر 2010 - 16:16

جزاكم الله خيرا على الموضوع الطيب

نسأل الله ان يثبتنا .... على نهجه

فأصبح في زماننا من ترديه و كأنها فعلت محضورا

و اعيد و اكرر بحديثي اقصد الجلباب بالمفهوم الجزائري ....

لانو الحجاب الشرعي او كما يريدون تسميته .... اضيفت له زركشات و الوان و طريقة لبس خمار معينة .....

فأصبح يفتن اكثر من يستر

فأسفة لصراحتي و ممكن كلماتي لا تلاقي ترحيبا لدى البعض و لكن هذه هي الحقيقة ....

و لكن هذا ما اصبحت اراه ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أمة الله سمية
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 3
العمر : 23
العمل/الترفيه : Student
نقاط : 759
تاريخ التسجيل : 18/12/2014

مُساهمةموضوع: رد: اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟   الجمعة 19 ديسمبر 2014 - 18:07

شكرا على الموضوع جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اليك أختي الغالية . نار في الدنيا أم جنة في الآخرة... ماذا تختارين؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري :: الاقسام العامة :: واحة الأخوات-
انتقل الى: