منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري
اللهم صل و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه اجمعين
مرحبا بك في (منتدى أهل الحديث والأثر السلفي الجزائري) على نهج السلف الصالح من الصحابة و التابعبن، منبر أهل السنة ، نرجوا أن تستفيد من المنتدى و تفيد الآخرين بمواضيعك ، فلربما تلك الحسنة التي زرعتها هي التي تنجيك يوم القيامة ، يوم لا ينفع مال و لابنون إلآ من أتى الله بقلب سليم
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري

منتدى أهل الحديث والأثر السني السلفي الجزائري :عقيدة حديث فقه أصول الفقه سيرة لغات رياضيات فيزياء كيمياء طب بيولوجيا هندسة طيران إلكترونيك و غيرها من العلوم
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
تعلن إدارة المنتدى على عدم مسؤوليتها بخصوص الإشهارات التي تظهر في الصفحات

شاطر | 
 

 براءة الاسلام من تقييد الحريات وكبت الطاقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جراح السنين
عضو مشارك
عضو مشارك


عدد الرسائل : 54
العمر : 37
العمل/الترفيه : قراءة ادبية
نقاط : 2947
تاريخ التسجيل : 15/09/2009

مُساهمةموضوع: براءة الاسلام من تقييد الحريات وكبت الطاقات   الخميس 17 سبتمبر 2009 - 15:25

يظن بعض الشباب أن الاسلام تقييد للحريات وكبت للطاقات فينفرمن من الاسلام ويعتقده دينا رجعيا يأخذ بيد أهله الى الوراء ويحول بينهم وبين التقدم والرقي . وهذه الافكار وافده من الغرب حاول ان يغرسها في نفوس المبتعثين إليه من ديار الاسلام وقد نال في ذلك بعض ما يريد ، فرجع هؤلاء إلى بلادهم بردة فكرية ليروجوا أفكاراالغربيين التي اشربوها .
ونكشف النقاب عن حقيقة الاسلام لهؤلاء الشباب الذين جهلوا حقيقته لسوء تصورهم أو قصور عملهم أو كليهما معا فالاسلام ليس تقييدا للحريات ولكنه تنظيم لها وتوجيه سليم حتى لا يصطدم حرية شخص بحرية الآخرين عندما يعطى الحرية بلا حدود لأنه ما من أحد يريد الحرية المطلقة بلا حدود إلا كانت حريته هذه على حساب حريات الاخرين فتنتشر الفوضى ويعم الفساد
ولذلك سمى الله الاحكام الدينية حدودا فإذا كان كان الحكم تحريما قال عز وجل " تلك حدود الله فلا تقربوها"( البقرة الاية 187) وإن كان إيجابا قال " تلك حدود الله فلا تعتدوها" ( البقرة : الاية229)
وهناك فرق بين التقييد الذي ظنه هذا البعض وبين التوجيه والتنظيم الذي شرعه لعباده الحكيم الخبير
وعلى هذا فهذه مشكلة مفتراه من أصلها ، إذ التنظيم أمر واقعي في جميع المجالات في هذا الكون والانسان بطبيعته خاضع لهذا التنظيم الواقعي.
فهو خاضع لسلطان الجوع والعطش ولنظام الاكل والشرب ولذلك يضطر لتنظيم أكله وشربه كما وكيفا ونوعا كي يحافظ على صحة بدنه وسلامته
وهو أيضا خاضع كذلك لنظامه الاجتماعي ، ومتمسك بعادة بلده في مسكنه ولباسه وذهابه وإيابه فيخضع مثلا لشكل اللباس ونوعه ولشكل البيت ونوعه ولنظام السير والمرور ، وغن لم يخضع لهذا عد شاذا يستحق ما يستحقه أهل الشذوذ والبعد عن المألوف .
إذن فالحياة كلها خضوع لحدود معينه كي تسير الامور على الغرض المقصود ،فإذا كان الخضوع للنظم الاجتماعيه امر لا بد منه لصلاح المجتمع ومنع الفوضى فإن الخضوع للنظم الشرعيه يعتبر كذلك أمر لابد منه لصلاح الامة

كذلك فالاسلام ليس كبتا للطاقات وإنماا هو ميدان فسيح للطاقات كلها الفكرية والعقلية والجسمية ، فهو يدعو الى التفكير والنظر لكي ينمي الانسان فكره وعقله فيقول الله تعالى " قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى و فرادى ثُم تتفكروا " ( سبأ : الاية 46) ويقول تعالى " قل انظروا ماذا في السماوات والارض"( يونس: الاية 101)
للحديث بقي ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
براءة الاسلام من تقييد الحريات وكبت الطاقات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري :: الاسلام ديني و سنة النبي صلى الله عليه و سلم منهج حياتي :: منتدى العقيدة الإسلامية السُّنية السلفية النقية الصافية و الرد على ما يخالفها من عقائد البدع و الضلال-
انتقل الى: