منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري
اللهم صل و سلم على سيدنا محمد و على آله و صحبه اجمعين
مرحبا بك في (منتدى أهل الحديث والأثر السلفي الجزائري) على نهج السلف الصالح من الصحابة و التابعبن، منبر أهل السنة ، نرجوا أن تستفيد من المنتدى و تفيد الآخرين بمواضيعك ، فلربما تلك الحسنة التي زرعتها هي التي تنجيك يوم القيامة ، يوم لا ينفع مال و لابنون إلآ من أتى الله بقلب سليم
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم

منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري

منتدى أهل الحديث والأثر السني السلفي الجزائري :عقيدة حديث فقه أصول الفقه سيرة لغات رياضيات فيزياء كيمياء طب بيولوجيا هندسة طيران إلكترونيك و غيرها من العلوم
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
تعلن إدارة المنتدى على عدم مسؤوليتها بخصوص الإشهارات التي تظهر في الصفحات

شاطر | 
 

 دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب سلفية سنية وليست مذهبا جديدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فريق إدارة المنتدى
إداري رئيسي
إداري رئيسي


عدد الرسائل : 1941
الموقع : moslim.3oloum.org
العمل/الترفيه : إعلاء كلمة الله و طلب العلم الشرعي
نقاط : 1307913
تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب سلفية سنية وليست مذهبا جديدا   الجمعة 2 أبريل 2010 - 23:19

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا
محمد وآله وصحبه وبعد ،
فإن الإمام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى قد جدد
الله به ما اندرس من معالم الدين القويم فأحيا به السنة وأمات البدعة ومحى به ما
انتشر في بلاد المسلمين من الشرك والضلالة ، دعى إلى الله على نور وبصيرة وعلم ،
دعى الناس إلى أول دعوة الأنبياء إلى أممهم ، إلى التوحيد الخالص الذي لا يقبل الله
سواه ، إلى فهم معنى لا إله إلا الله وتحقيقها اعتقادا وقولا وعملا فلا معبود بحق
إلا الله ، و أبدى في ذلك الأمر وأعاد لمخالفة الناس للتوحيد ووقوعهم في الشرك بصرف
أنواع من العبادات لله ولغيره من الأموات. فخطب وحاضر وراسل وألف ، وحذر الخاص
والعام والقريب والبعيد ، و تحمل لهذا الأمر العظيم والخطب الجسيم - الذي ظل فيه
كثير من المسلمين في القرون المتأخرة - التكذيب والتجهيل والعداوة من القريب
والبعيد ، حتى تحقق بفضل الله وكرمه وعلى يد من أختار وأكرم من عباده تحقيق أصل
الدين بإفراد الله وحده بالعبادة ونفيها عن كل من سواه. وتبع ذلك إقامة سائر شعائر
الإسلام من الصلاة والزكاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبقية الأركان حتى
شابه حال الناس ما كان عليه السلف الأول من الصحابة و التابعين.

والإمام
محمد بن عبد الوهاب رحمه الله عقيدته وما يدعو النَّاسَ إليه بينة ظاهرة في رسائله
ضمن كتاب الدرر السنية وفي أهم كتبه و أشهرها كتاب التوحيد, إذ فيه البيان لعقيدة
الشيخ وللأمر الذي شغله وأهمه ودعا إليه وصرف جُل تأليفه وتعليمه وجهاده
له.

هذا الجهاد في فضح البدعة وإبطالها وتسفيهها وأهلها بالحجة الباهرة
الدامغة والبيان الواضح البليغ في محاضرته وخطابته وكتابته ولدَّ خصوم ألفوا البدعة
والضلالة وظنوها دينا وحقا ، وهذا الإتباع للدليل والتقيد من ربقة التقليد ولدَّ
خصوم رفعوا فتاوى الشيوخ فوق النصوص وتعصبوا لهم تقليدا لا اتباعا ، وهذا الأمر
بالمعروف والنهي عن المنكر والغضب لله وفي الله ولدَّ خصوم من الفسقة والمفسدين ،
وهذا العلم والجهاد والدعوة والأتباع ولدَّ له خصوم حسدوه ما أنعمه وخصه الله به,
كل هؤلاء الخصوم رموه بقوس واحدة ، وسعوا في حربه بخيلهم ورجلهم بكل حيلة يلبسون
بها وكل كذبة يفترون بها.
هؤلاء الخصوم جميعا سعوا في صد الناس عن الحق الذي
يدعو إليه الشيخ ، سعوا إلى ذلك بالقتال حينا ، وبالمؤامرة والكذب والبهتان كثيرا ،
فنسبوا إليه أقوالا وأفعالا كان رد الشيخ عليها سبحانك هذا بهتان عظيم ، وأنكروا
عليه مسائل جانبوا فيها الحق ، ووافق الشيخ الحق مثل دعاء الموتى وسؤالهم
والاستغاثة بهم ، والنذر والذبح لهم ، فقال الشيخ حرام وشرك ، وقالوا حلال وتوسل
بالصالحين وجاههم ، معرضين عن قول الحق تبارك وتعالى { ويعبدون
من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله
} ،
والدعاء هو العبادة ، كما قاله صلى الله عليه وسلم ، وغافلين عن تحذير الله تعالى
الناس من حيل الشيطان وكيده بتزيينه لتعظيم الأنبياء والصالحين حتى يعبدهم الناس
تقربا بهم إلى الله ، فيقول تعالى { والذين اتخذوا من دونه
أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زُلفى
} ، تماما كما يقوله عباد
القبور والصالحين قد أكثرنا من الذنوب ولا نجرؤ على سؤال الله فنسأل هؤلاء الصالحين
ليسألوا لنا. ونازعوه في أمور واختيارات وعظموها وهي فروع فقهية مما أختلف فيها
العلماء وتباينت فيها الاجتهادات ، وامتنع بينهم فيها الإنكار.

فكذبوا عليه
بابتداع دين وعقيدة محدثة ، لأن فريق منهم يتكسب من الشرك والأضرحة ، وفريق جهل
الحق وأضله الشيطان السبيلا ، وفريق قلد السادة والأباء في ضلالاتهم ، فقال رحمه
الله "ولله الحمد عقيدتي و ديني الذي أدين به مذهب أهل السنة والجماعة الذي عليه
أئمة المسلمين ، مثل الأئمة الأربعة وأتباعهم إلى يوم القيامة ، لكني بينت للناس
إخلاص الدين لله ونهيتهم عن دعوة الأنبياء والأموات من الصالحين وغيرهم ، وعن
إشراكهم فيما يعبد الله به من الذبح والنذر والتوكل والسجود وغير ذلك ، مما هو حق
الله الذي لا يشركه فيه ملك مقرب ولا نبي مرسل ، وهو الذي دلت إليه الرسل من أولهم
إلى آخرهم ، و هو الذي عليه أهل السنة و الجماعة" ، وقال "أُشهدُ الله ومن حضرني من
الملائكة ، وأُشهدكم أني أعتقد ما اعتقدته الفرقة الناجية ، أهل السنة والجماعة ،
من الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت والإيمان بالقدر خيره وشره
، ومن الإيمان بالله الإيمان بما وصف به نفسه في كتابه على لسان رسوله صلى الله
عليه وسلم من غير تحريف ولا تعطيل ، بل أعتقد أن الله سبحانه وتعالى ليس كمثله شئ
وهو السميع البصير, فلا أنفي عنه ما وصف به نفسه ولا أحرف الكلم عن مواضعه ولا
أُلحد في أسمائه وآياته ، ولا أُكيف ولا أُمثل صفاته تعالى بصفات خلقه ، لأنه تعالى
لا سميَّ له ولا كفءَ له ولا ندًّ له ، ولا يقاس بخلقه, فإنه سبحانه أعلم بنفسه
وبغيره وأصدق قيلا وأحسن حديثا, فنزه نفسه عما وصفه به المخالفون من أهل التكييف
والتمثيل وعما نفاه عنه النافون من أهل التحريف والتعطيل". ورموه كذبا وافتراء
بتنقص مقام النبي صلى الله عليه وسلم والأولياء والصالحين ، واتهامهم له من جنس
اتهام الضالين النصارى لرسولنا محمد صلى الله عليه وسلم والمسلمين بتنقص المسيح
عيسى بن مريم عليه السلام حين اعتقد المسلمون أنه عبدا لله ورسولا ولم يعتقدوه آلها
وولدا ، تعالى الله عما يقولونه علوا كبيرا ، فكان رده "نبهناهم عن دعوة الصالحين
وأمرناهم بإخلاص الدعاء لله فلما أظهرنا هذه المسألة مع ما ذكرنا من هدم البناء على
القبور كبر على العامة, وعاضدهم بعض من يدعي العلم لأسباب ما تخفى على مثلكم,
أعظمها إتباع الهوى مع أسباب أخرى, فأشاعوا أنَّا نسبُّ الصالحين وأنَّا على غير
جادة العلماء, ورفعوا الأمر إلى المشرق والمغرب ، وذكروا عنَّا أشياء يستحي العاقل
من ذكرها .. و يُذكرُ لنا أن عدوان الإسلام الذين ينفرون الناس عنه, يزعمون أننا
ننكر شفاعة الرسول صلى الله عليه وسلّم, فنقول سبحانك هذا بهتان عظيم. بل نشهد أن
رسول الله صلى الله عليه وسلّم ، الشافع المشفع صاحب المقام المحمود, نسأل الله
الكريم رب العرش العظيم أن يشفَّعَه فينا ، وأن يحشرنا تحت لوائه ، هذا
اعتقادنا".

واتهموه بادعاء الاجتهاد والخروج على الإجماع وتنقص العلماء ،
وما ذاك إلا لأنه كان متبعا لا مقلدا متعصبا ، فكان على مذهب الإمام أحمد بن حنبل
رحمه الله ولكن متى ما كان الدليل والبرهان مع غيره من إخوانه العلماء كأبي حنيفة
ومالك والشافعي وغيرهم من أئمة أهل السنة والجماعة تبع الدليل وترك التعصب والتقليد
، فكان جوابه "بل أقول ولله الحمد والمنّة وبه القوة ، إنني هداني ربى إلى صراط
مستقيم ديناً قيماً ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين ، ولست ولله الحمد أدعو
إلى مذهبِ صوفيٍ أو فقيهٍ أو متكلمٍ ، بل أدعو إلى الله وحده لا شريك له وأدعو إلى
سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، التي أوصى بها أول أمته و آخرهم .. نحن ولله
الحمد متبعون لا مبتدعون على مذهب الإمام أحمد بن حنبل .. فإن الذي أنا عليه
وأدعوكم إليه هو في الحقيقة الإقتداء بأهل العلم, فإنهم قد وصَّوا الناس بذلك" ،
واتهموه بتكفير المسلمين ، وما كفر إلا ما جاءت النصوص البينة بكفره وأجمع على
تكفيره أهل العلم ، فيقول نافيا التهمة "أما التكفير فأنا أكفر من عرف دين الرسول
ثم بعد ما عرفه سبه ونهى الناس عنه وعادى من فعله فهذا هو الذي أكفر وأكثر الأمة
ولله الحمد ليسوا كذلك".

وكان من حيل الخصوم لصد الناس عنه أن سموه ومن معه
بالوهابيين ودعوته بالوهابية تلبيسا وتضليلا للناس ، ومرادهم من هذه التسمية إخراجه
عن جماعة المسلمين والإيحاء لمن يجهل حقيقة دعوته من عموم المسلمين بانفراده بمذهب
خاص به جديد ، والشيخ لم يبتدع دينا جديدا ، ولم يُنشئ مذهبا فقهيا خاصا به ، فهو
في أصوله ودعوته على ما كان عليه السلف الصالح على طريقة الفرقة الناجية أهل السنة
والجماعة فهو عالم من علماء السنة والجماعة أعتقد اعتقادهم ودعا وجاهد للزوم طريقهم
، وفي الفروع هو منتسب لمذهب الإمام أحمد بن حنبل دون تعصب وتقليد محض بلا
دليل.

والنسبة يراد بها العزو يقال نسبه لأبيه أي عزاه إليه ، والنسبة
الواقعة للفرق والمذاهب المنتسبة لدين الإسلام جاءت للتمييز والتفريق بين هذه الفرق
، وذلك بعزو أهل كل فرقة إما لاعتقاد خاص بهم كالقدرية نسبة للقدر الذين ضلوا فيه ،
أو إلى فعل فعلوه لاعتقاد ومذهب خاص بهم كالروافض لرفضهم الشيخين والخوارج لخروجهم
على جماعة المسلمين ، أو إلى رجل وافقوه في اعتقاده أو طريقته الصوفية أو منهجه
واختياراته الفقهية ، وقد اخبر رسولنا صلى الله عليه وسلم أن اليهود والنصارى
افترقت وستفترق هذه الأمة إلى ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة ، وهي التي
تبقى على ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، فهذه الفرقة هي الأصل
وغيرها تفرقت منها واختلفت عنها فضلت الطريق واتبعت الشياطين ، هذه الفرقة هي
الفرقة الناجية التي بقت على ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه وهي
فرقة السنة والجماعة وأهلها متفقون في أصول الدين وكثير من فروعه ، واختلافهم في
الفروع من جنس اختلاف الصحابة في بعض المسائل الفرعية ، فكان لهذا الاختلاف في
تفاصيل المسائل الفرعية بين مشاهير علمائها أن ولد تلاميذ وأتباع ومقلدون لمنهج
واختيارات هؤلاء العلماء فنسبوا إليهم تارة والى منهجهم تارة فيقال أهل الحديث وأهل
الرأي والظاهرية ويُقال حنفي ومالكي وشافعي وحنبلي ، وهؤلاء جميعهم بعد هذه النسبة
التفصيلية الخاصة بالمسائل الفقهية الفرعية ينتسبون للسنة والجماعة. فبذا يتضح أن
النسبة والعزو في الدين إذا كانت لشخص معين تصح لمن كان له معتقد خاص به أو منهج
واختيارات فقهية مشهورة ، والإمام محمد بن عبد الوهاب ليس له معتقد أو طريقة أو فقه
خاص به ، فهو سلفي سني حنبلي ، فكانت النسبة إليه مغالطة مقصودة للإيحاء بمذهب خاص
جديد ، والتسمية لدعوته بالوهابية من نظير تسمية الروافض لأهل السنة بالنواصب
وتسمية المعتزلة لهم بالمشبهة والمجسمة إذ المراد من هذه التسميات التشبيه والتلبيس
والصد عن الحق ، لذا رد الشيخ وتلاميذه هذه التسمية ولم يرتضوها لما فيها من الكذب
والتلبيس والتضليل.

هذه الحيلة القديمة لأعداء الشيخ أحياها اليوم أعداء
الإسلام الحق - إسلام أهل السنة والجماعة - من الصهاينة والكفرة الغربيين وأتباعهم
من المنافقين والعلمانيين والغربيين وبقية المبتدعة والمتصوفة فسموا هذه العودة
الحميدة إلى الدين الحق في كثير من بلاد الإسلام ، العودة إلى تطبيق الإسلام قولا
وعملا في جميع شئون الحياة أصولية ووهابية ، ومن هؤلاء المسلمين من لا يعرف الإمام
محمد ودعوته ، ولكنه ورد من نفس موردها واستقى من عين عينها فكان التوافق والتماثل
، فسموا المجاهدين الذين يجاهدون في سبيل الله تعالى بشعارات ورايات إسلامية لإخراج
المعتدين والمغتصبين من بلاد الإسلام وهابيين ، والذين يلتزمون أوامر الله ونواهيه
ويعظمونها ويقدمونها ، والذين يدعون إلى العلم والإسلام ونبذ الجهل والبدع
والضلالات ، والذين يدعون إلى الولاء والبراء من دون ظلم واعتداء ، والذين يدعون
إلى اقتصاد إسلامي سليم من ظلم الربا والمعاملات المحرمة ، والذين يدعون إلى نجاة
المرأة من الابتذال والظلم والاستغلال بامتثالها لأمر ربها في حجابها وسمتها ،
والذين يدعون إلى تبليغ الرسالة للناس أجمعين بنشر العلم وبناء المساجد وبذل
الأموال قياما بالواجب ونصحا وشفقة للناس من الوقوع في النار والعذاب ، كل هؤلاء
متهمون بالتعصب والوهابية ، لأنه إسلام لا يناسب أهوائهم ولا يوافق أطماعهم
فالإسلام الذي يريدونه للمسلمين إسلام البدعة والتصوف والجهل ، إسلام الفصل بين
الدين والدنيا ، والدين والحكم ، والدين والقضاء ، والدين والمال ، والدين والمرأة
، فبهذا الدين يأمنون ويرتفعون ويهيمنون على بلاد الإسلام والمسلمين.
ولكن الله
جل جلاله سيبطل مكرهم ويرد كيدهم ويدحر باطلهم ، فالعاقبة للمتقين والنصر والعزة
لله ورسوله والمؤمنين ، وسيعلم الذين ظلموا أيَّ منقلب ينقلبون.

أبو عبد
الله صلاح بن محمد آل الشيخ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://moslim.3oloum.org
 
دعوة الإمام محمد بن عبد الوهاب سلفية سنية وليست مذهبا جديدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى أهل السنة و الجماعة السلفي الجزائري :: الاسلام ديني و سنة النبي صلى الله عليه و سلم منهج حياتي :: منتدى العقيدة الإسلامية السُّنية السلفية النقية الصافية و الرد على ما يخالفها من عقائد البدع و الضلال-
انتقل الى: